الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

فإن الله خلقنا لنعبده سبحانه، ووضع هذه الأرض ورفع هذه السماء لذلك، وهو سبحانه الذي ارتضى لنا الدين، وشرع لنا المنهج والطريق فقال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (الذريات:56)، وقال تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ} (المؤمنون:115).

ومن تمام حكمته سبحانه وتعالى أن يبتلي عباده؛ ليتبين من يعبده حق عبادته، ويستجيب له، ومن يعصيه ويبتعد عن صراطه المستقيم، فالابتلاء فيه تحقيق العبودية لله رب العالمين، وإعداد للمؤمنين للتمكين في الأرض، وبه حصول الأجر، ورفعة الدرجات، والبلاء درسٌ من دروس التوحيد والإيمان والتوكل، يطلع الإنسان عمليّاً على حقيقة نفسه ليعلم أنه عبد ضعيف لا حول له ولا قوة إلا بربه قال ابن القيم رحمه الله: "فلولا أنه سبحانه يداوي عباده بأدوية المحن والابتلاء لطغوا وبغوا وعتوا، والله سبحانه إذا أراد بعبد خيراً سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله، يستفرغ به من الأدواء المهلكة، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه: أهَّله لأشرف مراتب الدنيا وهي عبوديته، وأرفع ثواب الآخرة وهو رؤيته وقربه"([1]).

وقد حصل الابتلاء على أشرف الخلق وأكرمهم وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، فهذا إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام يأمره الله تعالى أن يذبح فلذة فؤاده إسماعيل عليه السلام بعد أن أصبح غلاماً يافعاً، فما كان من إبراهيم وإسماعيل إلا أن استجابا لأمر الله تعالى، بل وبادر الابن الطائع لله تعالى قائلاً لأبيه: افعل ما تؤمر.

وقد ذكر الله سبحانه وتعالى لنا قصة إبراهيم عليه السلام في كتابه الكريم أكثر من مرة فقال تعالى: {وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ *  فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ *  إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآَخِرِينَ *  سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِين} (الصافات:99-110) قال العلامة ابن كثير رحمه الله: "ذكر تعالى عن خليله إبراهيم أنه لما هاجر من بلاد قومه سأل ربه أن يهب له ولداً صالحاً، فبشَّره الله تعالى بغلام حليم وهو إسماعيل عليه السلام; لأنه أول من ولد له على رأس ست وثمانين سنة من عمر الخليل، وهذا ما لا خلاف فيه بين أهل الملل أنه أول ولد وبكره.

قوله: {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ}: أي شب وصار يسعى في مصالحه؛ رأى إبراهيم عليه السلام في المنام أنه يؤمر بذبح ولده هذا، وفي الحديث عن ابن عباس مرفوعاً: ((رؤيا الأنبياء وحي)) رواه البخاري (138)، قاله عبيد بن عمير أيضاً.

وهذا اختبار من الله عز وجل لخليله في أن يذبح هذا الولد العزيز الذي جاءه على كبر، وقد طعن في السن، بعدما أمر بأن يسكنه هو وأمه في بلاد قفر، وواد ليس به حسيس ولا أنيس، ولا زرع ولا ضرع، فامتثل أمر الله في ذلك، وتركهما هناك ثقة بالله، وتوكلاً عليه، فجعل الله لهما فرجاً ومخرجاً، ورزقهما من حيث لا يحتسبان.

ثم لما أُمر بعد هذا كله بذبح ولده هذا وهو بكره ووحيده الذي ليس له غيره أجاب ربه، وامتثل أمره، وسارع إلى طاعته، ثم عرض ذلك على ولده؛ ليكون أطيب لقلبه، وأهون عليه من أن يأخذه قسراً، ويذبحه قهراً: {قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى فبادر الغلام الحليم فقال: {يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ }، قال الله تعالى: {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ}، قيل: أسلما أي استسلما لأمر الله، وعزما على ذلك، و{تله للجبين}، أي ألقاه على وجهه، قيل: أراد أن يذبحه من قفاه لئلا يشاهده في حال ذبحه، قاله ابن عباس ومجاهد، وسعيد بن جبير وقتادة والضحاك.

قال السدي وغيره: أمر السكين على حلقه فلم تقطع شيئاً، ويقال: جعل بينها وبين حلقه صفيحة من نحاس، والله أعلم، فعند ذلك نودي من الله عز وجل: {أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا} أي: قد حصل المقصود من اختبارك وطاعتك، ومبادرتك إلى أمر ربك، وبذلت ولدك للقربان، كما سمحت ببدنك للنيران، وكما مالك مبذول للضيفان، ولهذا قال تعالى: {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ} أي الاختبار الظاهر البيِّن.

ثم قال الله سبحانه: {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} أي: وجعلنا فداء ذبح ولده ما يسره الله تعالى له من العوض عنه، والمشهور عن الجمهور أنه كبش أبيض، أعين أقرن، رآه مربوطاً بسمرة في ثبير، وقيل: رعى في الجنة أربعين خريفاً، ... وفى القرآن كفاية عما جرى من الأمر العظيم، والاختبار الباهر، وأنه فدي بذبح عظيم" ([2]).

وفي هذه القصة العظيمة عبر وفوائد عظيمة منها:

-   إحسان الظن بالله سبحانه وتعالى، ويؤخذ هذا من قوله تعالى: {وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ}، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يقول الله تعالى أنا عند ظن عبدي بي...)) رواه البخاري (7405)، ومسلم (2675).

-        وجوب بذل الأسباب لأن هذا من تمام التوكل على الله.

-   وفي قوله تعالى: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ} دعاء إبراهيم لله سبحانه وحده دونما سواه، فيستفاد منه الاقتداء به وبغيره من الأنبياء، وأن يكون التوجه بالدعاء إلى الله تعالى، وفي الآية دليل على أنّ طلب الذرية لا يكون إلا من الله سبحانه وتعالى، ولهذا طلبها إبراهيم عليه السلام من ربه تعالى، ونعلم بذلك أن الأنبياء بشر لا يضرون ولا ينفعون، فلا ينبغي أن يدعى أحد منهم.

-   وفيها الاهتمام بصلاح الذرية لأنه قيَّد طلب الذرية بكونها صالحة، والولد الصالح هو الذي ينتفع به، ثم استجاب الله تعالى له، ووهبه غلاماً وصفه بالحلم {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍوالحلم يتضمن الصبر، وحسن الخلق، وسعة الصدر، والعفو عمن جنى([3]).

-   وفي قوله تعالى: {قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ} عبّر بالمضارع مع أن الرؤيا قد انتهت، فكأنّ إبراهيم عليه السلام يشاهد الرؤيا وقت كلامه مع ابنه، فهو يستحضر ذلك وهو يخاطبه، وهذا أهون في التزام الأمر.

-   وقد أعلم إبراهيم عليه السلام ابنه بذلك بأسلوب الاستشارة ليكون أهون عليه، وحتى يكون التسليم لأمر الله منهما، والأجر لهما، والاستشارة من دأب المرسلين، وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} (آل عمران: من الآية159).

-        ونأخذ من هذه القصة: معاني الرحمة بالأبناء {يَا بُنَيَّ}، والإحسان إلى الآباء {يَا أَبَتِ}.

-   ونأخذ من هذه الآيات أيضاً أنّ رؤيا الأنبياء حق ووحي من الله تعالى، ولهذا قال إسماعيل لأبيه عليهما السلام: {افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ} قال ابن العربي رحمه الله في أحكام القرآن: "ورؤيا الأنبياء وحي؛ لأن الأنبياء ليس للشيطان عليهم في التخييل سبيل، ولا للاختلاط عليهم دليل، وإنما قلوبهم صافية، وأفكارهم صقيلة، فما ألقي إليهم، ونفث به الملك في رُوعهم، وضرب المثل له عليهم؛ فهو حق، ولذلك قالت عائشة رضي الله عنها: ((وما كنت أظن أنه ينزل فيَّ قرآن يتلى، ولكن رجوت أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم رؤيا يبرئني الله بها)) رواه البخاري (7500)، مسلم (2770)"([4]).

-   وما أعظم ذلك الاستسلام لله رب العالمين حين قال إسماعيل عليه السلام لأبيه: {افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ وهذا هو كمال الاستسلام والانقياد لأمر الله تعالى، فكأن إسماعيل عليه السلام يقول لأبيه افعل كل ما أمرت به، ولو أمرت بشيء غير الذبح فافعل؛ كما لو أُمرتَ بذبحي، وكسر عظامي، وتعليقي .. فافعل، وما أعظم هذا الاستسلام.

ثم قال لأبيه: {سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} فكل شيء بمشيئة الله، ولا يقع إلا ما أراد الله، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وهذه الكلمة هي سبب التوفيق، حيث بها يتبرأ الإنسان من حوله وقوته، ويجعل الأمر لله وحده، ومن هنا كانت بركتها، ولذلك قال تعالى: {وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ}(الكهف:23-24).

-   {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} لقد فعل إسماعيل عليه السلام ما وعد به من الصبر، كيف لا وقد قال الله تعالى عنه: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَبِيّاً} (مريم:54)، وكانت الحكمة من هذا التكليف هي الابتلاء والامتثال قال العلامة محمد الأمين الشنقيطي: "اعلم أن قصة الذبيح هذه تؤيد أحد القولين المشهورين عند أهل الأصول في حكمه التكليف: هل هي للامتثال فقط، أو هي مترددة بين الامتثال والابتلاء؟ لأنه بيَّن في هذه الآية الكريمة أن حكمه تكليفه لإبراهيم بذبحه ولده ليست هي امتثاله ذلك بالفعل؛ لأنه لم يرد ذبحه كوناً وقدراً، وإنما حكمة تكليفه بذلك مجرد الابتلاء والاختبار، هل يصمم على امتثال ذلك أو لا كما صرح بذلك في قوله تعالى: {إِنَّ هذا لَهُوَ البلاء المبين * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ فتبين بهذا أنَّ التحقيق أن حكمه التكليف مترددة بين الامتثال والابتلاء"([5]).

-   ومن الفوائد في هذه القصة: أن على الإنسان أن يتخلص من الصوارف التي تصرفه عن طاعة الله تعالى، فإن معنى قوله تعالى: {وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ} أي أكبّه على وجهه؛ لئلا يراه فيرق قلبه، ويُصرف عن طاعة مولاه، وهجرته من قبل هي من الأدلة على ذلك.

-   ومن الفوائد أيضاً: أن الأنبياء أشد الناس بلاء قال عليه الصلاة والسلام: ((إن من أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم))([6]).

-   ومن العبر والفوائد في هذه قصة الذبح أن الفرج يأتي بعد الشدة {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً} (الشرح:5-6)، {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً}(الطلاق:من الآية2)، {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً} (الطلاق:من الآية4).

نسأل الله أن ينفعنا بكتابه، ويصلي ويسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.


 

[1] زاد المعاد (4/173).

[2] قصص الأنبياء (1/210-212) بتصرف.

[3] تفسير السعدي (1/705).

[4] أحكام القرآن لابن العربي (7/34).

[5] أضواء البيان (6/318).

[6] رواه أحمد (26539)، وقال شعيب الأرناؤوط حديث صحيح لغيره.